-

Thursday, 3 October 2013

الحج واسراره




الحج ركن من اركان الإسلام وفرئضه الكبرى.وهو من الشرف الذي  ادخره الله لهذه الامة,غاليه تحقيق معنى تاعبودية لله وحده,بالخلاص في طاعته والتوجه غليه والخلاص من ظلام البشرية المادية إلى نور  الإيمان بخ
الق الوجود.قال الله تعالى : واتمو الحج والعمرة لله  


الحج هو موسم الخير والبراكة,هو يربي ويمني في شخص المسلم  الحب والشوق للمشاعر المقسة الخالدة.وهذا الحب يبنى على التقدير والتعظيم الاثار الإسلامية الخالدة.ويبعث في نفوس المسلمين روح  الاعتزاز بدينه وإسلامه,قال الله تعالى :ذلك ومن تعظم شعائر الله فإنها من  تقوى القلوب


في الحج يستفيد المسلم خصالا كثيرة من الأخلاق المسنة,وذلك لأنهم يعلم أنه لن يغفرالله ذنوبه ولن يقبل عمله حتى يكون حجه مبرورا.ولا يكون الحج مبرورا إلا إذا حج فلم يرفث ولم يفسق ويحترم الآداب  الإسلامية الاضلة طول أيام الحج.قال عليه الصلاة والسلام :من حج  فلم يرفث ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه


 الى جانب هذا وذاك فإن الحج هو مؤتمر إسلامي سنوي يضم فئات  المسلمين على مختلف اجناسهم وألسنتهم.فمنهم الأبيض والأسود  القصير ولاطويل العرب والعجم,كلهم بلباس واحد يجددون ولاءهم  للإسلام وعهدهم لله الواحد القهار,مما يذكرهم بانهم أمة واحدة موحدة آختهم العقيدة الإسلامية,فتنبت في قلوبهم روح الأخوة الإسلامية , فتنبثق  بذلك من نفوسهم روح التيامح والعطف والرحمة,وتتجلى فيه وحده  الأمة الإسلامية وقوتها


ما أعظم هذا المنظر وما أنبل هذا الغرض الذي يسمى إليه الحجاج  فالحج إذن مدرسة فريدة وموسم البركة والخير لجميع المسلمين, يظهرون فيه اعتزازهم بإيمانهم وقوتهم وأخوتهم ووحدتهم.كما إنه زمر 
 خالد مخلد بوجود الإسلام وسيادته على العالم


شكرا كثيرا

No comments:

Post a Comment